أمل جديد في كبح فرط سكّر الدم

مزيج بين دوائين يحفظ وظيفة البنكرياس ويحفِّزها، قد يتيح خيارًا جديدًا لعلاج مرضى السكريّ من النوع الأول.

قراءة

IMAGES GETTY+/E/ ASISEEIT  

إن مساحة خيارات العلاج للمرضى المصابين بمرض السكريّ من النوع الأول، ويُعرف أيضًا بالسكري المناعي الذاتي،محدودة جدًّا مقارنةً بالخيارات المتاحة لمرضى النوع الثاني الأكثر شيوعًا. لكن عن طريق الجمع بين علاجين في مسارٍ متوازٍ، تمكّن كينجوا وانج -الباحث بجامعة تورنتو بكندا- وزملاؤه من وضع نظامٍ علاجيٍّ قادرٍعلى دعم إنتاج الإنسولين في جسم هؤلاء المرضى. 

في مرض السكريّ من النوع الأول تضعف قدرة الجسم على تنظيم مستوى الجلوكوز في الدم؛إذيهاجم الجهازالمناعيّ خلايا بيتا المنتجة للإنسولين في البنكرياس فيدمِّرها. ويتضمن علاج المريض اعتماده على جرعات منظمة بدقّة من الإنسولين للحفاظ على صحّته. في بحثٍ سابق، توصّل فريق وانج إلى أن ثمّة ناقلًا عصبيًّايُعرَف باسم حمض جاما-أمينوبوتيريك (GABA) يستطيع حفظ وظيفة خلايا بيتا في الفئران المُهَنْدَسَة للإصابة بالنوع الأول من مرض السكرّ. بعد ذلك أراد الباحثون دعم هذا التأثير بمزج GABA مع عقارٍ آخر مضادّ للسكريّ. 

ركّز الباحثون على فئة من العوامل الدوائيّة الجاري استخدامها سريريًّا في الوقت الحاضر، تحفِّز آثار الهرمونات المعروفة بالإنكرتينات، والتي بدروها تنظِّم مستويات السكر في الدم بتحفيز إطلاق الإنسولين. وأثبتت هذه العقاقير فاعليتهافي علاج النوع الثاني من السكريّ، وهو في المقام الأولاضطرابأيضيّ، إلا أنها لمتُثبت فاعليةكبيرة بمفردها في علاج النوع الأول. 

ولكن المزيج المكوَّن من GABA وعقار سيتاجلبتين المحفِّز للإنكرتينات أثبت فاعليةمدهشة. أجرى وانج وزملاؤه محاكاة لمرض السكري من النوع الأول، باستخدام مركّب ساميستبعد–على نحو انتقائي- خلايا بيتا البنكرياسيّة المنتجة للإنسولين في الفئران. وقد أظهرت معالجة الفئران بكلا العاملين الدوائيين أثرًا إضافيًّافي عيّنات الاختبار؛إذحافظا معًاعلى مستوى إنتاج الإنسولين،وكذلكعلى مستويات لا بأس بهامن الجلوكوز في الدورة الدمويّة. 

كان من المدهش أيضًا ملاحظة الباحثين ارتدادًا واضحًافي تجمّعات خلايا بيتا وعودتها إلى الحالة الطبيعية. لقدأسهَمَكلا الدواءين منفردًا في حمايةبعض خلايا بيتا، إلا أن هذا الأثر تَضاعَفَبمزج الدواءين. وكشف الفحص الدقيق لهذه الخلايا أن معالجتها بمزيج سيتاجليبتين-GABA قد حسَّن انقسام الخلايا وعطَّل المسارات المؤدية لموتها، في الوقت ذاته.  

أشار وانج وزملاؤه إلى أن الدراسات السابقة قد ألمحت إلى وجود آليتين متوازيتين مثيرتين للاهتمام لهذين الدواءين. فبينما سبق الربط بين الإنكرتينات وتكاثر خلايا بيتا، فبإمكان GABAتحفيز التحويل المباشر لخلايا ألفا البنكرياسيّة –التي تُسهِم في رفع مستوى السكّر في الدم- إلى خلايا بيتا. 

ومن الأهمية أيضًا، أنه بالإمكانتناوُل كلا الدواءين عن طريق الفم، ما يجعل منهما مزيجًا علاجيًّا واعدًا. ختامًا يقول الباحثون: "ثمة حاجة إلى مزيد من التجارب السريريّة وقبل السريريّة لاختبار فاعلية وسُمِّيَّة الاستخدام المشتركلهذا المزيج لعلاج نماذج الفئران المصابة بالنوع الأول من السكريّ، وكذلك المرضى من البشر".

References

  1. Liu, W., Son, D.O., Lau, H.K., Zhou, Y., Prud’homme, G.J., Jin, T. & Wang, Q. Combined oral administration of GABA and DPP-4 inhibitor prevents beta cell damage and promotes beta cell regeneration in mice. Front. Pharmacol.8, 362 (2017). | article

أقرأ أيضا

اختبار حيوي للضمور العضلي الشوكي

مستشعر مُثَبَّت على شريحة إلكترونية يستطيع الكشف عن مرض الضمور العضلي الشوكي على نحو أسرع وأرخص من الطرق الحالية.

عام من الإنجازات في مجال الطب الحيوي

أحدث الابتكارات العالمية في دراسة المرض

قيمة التمرين في كفاءته لا كثرته

دراسة جديدة لجامعة جلاسجو تشير إلى أن ممارسة تمارين المقاومة 15 دقيقة إلى حدّ الإنهاك ثلاث مرات أسبوعيًا قد يكون لها الفوائد الصحيّة ذاتها التي تعود بها المجموعات التمارين الطويلة.