ممارسة الرياضة في الشباب تحمي القلب في الكبر

ممارسة الرياضة في الشباب يمكن أن تحدّ بشكل كبير من خطر الإصابة بمرض نقص تروية القلب في الكبر.

قراءة

PHOTO STOCK ALAMY / PHOTOALTO 

درس باحثون بيانات مليون ونصف مليون رجل سويدي خضعوا لفحوص طبية على مدار عدة عقود، ووجدوا أن الشباب في سن الثامنة عشرة الذين تعكس بياناتهم انخفاض مستوى اللياقة البدنية -والتي تقاس بالقدرة على الاستمرار في ركوب الدراجة الثابتة- وارتفاع مؤشر كتلة الجسم -والذي يقاس من حسابات الوزن والطول- كانوا أكثر عرضةً للإصابة بمرض نقص تروية القلب في وقت لاحق في حياتهم.

تُعَدُّ السمنة ونمط الحياة قليل الحركة اثنين من أكبر أعداء صحة الإنسان، غير أن آثارهما التفاعلية معًا على الجسم ليست واضحة. وقد أظهرت الدراسات السابقة أن النشاط البدني المنتظم يمكن أن يساعد في الحد من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة، لكن لم يكن واضحًا ما إذا كانت ممارسة الرياضة في مرحلة مبكرة من العمر ذات تأثير محتمل في الكبر.

درس كيسي كرامب -من كلية طب أيكان بمستشفى ماونت ساينايفي نيويورك- وزملاؤه الآثار التفاعلية للسمنة واللياقة البدنية على خطر الإصابة بمرض نقص تروية القلب. فدرسوا بيانات ما يقرب من مليون ونصف مليون رجل سويدي خضعوا لفحوص طبية إجبارية قبل التجنيد العسكري بين عامي 1969 و1997، وتحققوا مما إذا كان طول الجسم وكتلة الجسم والقوة العضلية واللياقة البدنية لها أي تأثير على خطر الإصابة بمرض نقص تروية القلب في وقت لاحق من الحياة. وبعد توفيق البيانات لمراعاة التاريخ العائلي والعوامل الاجتماعية-الاقتصادية، وجد الباحثون أن الأشخاص الذين لديهم مستوى لياقة بدنية منخفض ومؤشر مرتفع لكتلة الجسم في سن الثامنة عشرة كانوا أكثر عرضةً للإصابة بمرض نقص تروية القلب في الكبر.

ومن بين المليون ونصف مليون رجل في تلك الدراسة، جرى تشخيص حوالي 2.5% بمرض نقص تروية القلب بحلول عام 2012. ووجد الباحثون أن ذوي اللياقة البدنية المنخفضة في سن الثامنة عشرة كانوا أكثر عُرضة بنحو 1.8 مرة للإصابة بمرض نقص تروية القلب من ذوي اللياقة البدنية المرتفعة. كما كان الرجال الذين يرتفع لديهم مؤشر كتلة الجسم في شبابهم أكثر عرضة بنحو 1.8 مرة للإصابة بمرض نقص تروية القلب من ذوي مؤشر كتلة الجسم الطبيعي. ومن المثير للدهشة أن القوة العضلية لم يكن لها تأثير كبير على مخاطر الإصابة بمرض نقص تروية القلب.

وتشير النتائج إلى أن اللياقة البدنية ومؤشر كتلة الجسم في أواخر مرحلة المراهقة هما أكبر عاملين من عوامل خطر الإصابة بمرض نقص تروية القلب في الكبر. ومن ثم، فإن ممارسة الرياضة وتناول الأطعمة الصحية ومراقبة وزن الجسم في وقت مبكر من الحياة ربما تمثل وسائل حماية طويلة الأجل للقلب وطول العمر.

References

  1. Crump, C., Sundquist, J., Winkleby, M. A. & Sundquist, K. Interactive effects of obesity and physical fitness on risk of ischemic heart disease. International Journal of Obesity, 41, 255–261 (2017). | article

أقرأ أيضا

ممارسة الرياضة تساعد مرضى السرطان على عيش حياة أسعد

إحدى أولى دراسات جودة الحياة لدى مرضى السرطان السعوديّين تبيّن أنّ ممارسة الرياضة ومساندة الأسرة تقدّمان العوْن

انتبهوا لآلام الصدر

حتى من دون التعرض لانسداد خطير في الشرايين، فغالبًا ما يكون الألم نذيرًا لأمراض القلب المميتة.

التحديات النفسية لمرضى الصرع

يرتبط أحد الأشكال الشائعة للصرع بمشكلات وجدانية وسلوكية لدى الأطفال.