السعوديون يغيرون اتجاه السكري

لا تقترن الإصابة بداء السكري من النوع الثاني بمقاومة الإنسولين بين السعوديين كما يحدث لدى الشعوب الأخرى. 

قراءة

IMAGES GETTY+/E/ ASISEEIT  

تؤدي مقاومة الإنسولين إلى ارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم بسبب عدم القدرة على استخدام الهرمون بفاعلية، وتُعَدُّ بصورة عامة من السمات المميزة للإصابة بداء السكري من النوع الثاني. غير أن دراسة جديدة تشير إلى أن مقاومة الإنسولين قد لا تظهر مع داء السكري من النوع الثاني لدى السعوديين بالمعدلات نفسها التي تظهر بها لدى الشعوب الأخرى. 

كشف تحليل الدم[i] الذي أُجري على 107 سعودي مصاب بداء السكري من النوع الثاني ومجموعة ضابطة تتكون من 101 من الأشخاص غير المصابين بداء السكري أن 47% فقط من المجموعة المصابة بداء السكري كانت مصابة بمقاومة الإنسولين. وكانت دراسة أخرى[ii] نُشرت عام 1994 أُجريت على أكثر من 5000 شخص مصاب بداء السكري من النوع الثاني في المملكة المتحدة قد توصلت إلى معدلات انتشار أعلى بكثير لتلازُم الحالتين بين الشعوب الأخرى؛ إذ بلغت النسبة 81% بين الآسيويين من أصل هندي، و77% بين القوقازيين و73% بين الكاريبيين الأفارقة. 

كما أكد التحليل كذلك وجود ارتباط بين مقاومة الإنسولين وهرمون "جريلين" المعروف باسم "هرمون الجوع". يؤثر هرمون جريلين -الذي تطلقه المعدة بصورة أساسية- على الشهية ووزن الجسم وأيض الجلوكوز. ويؤدي ارتفاع مستويات هرمون جريلين إلى انخفاض إجمالي دهون الجسم عن طريق زيادة تعبير مستقبِلات الإنسولين في النسيج الدهني. وكما هو متوقع، كانت معدلات هرمون جريلين البلازما لدى السعوديين المصابين بداء السكري أقل بشكل ملحوظ منها لدى المجموعة الضابطة، غير أن مستويات هرمون جريلين كانت أقل بكثير بصورة خاصة عند اقتران داء السكري من النوع الثاني بمقاومة الإنسولين. 

وعلى الرغم من صغر حجم العينة والتأثير المحتمل للعلاج بالأدوية، الذي ربما يكون قد حجب المعدلات الحقيقية لمقاومة الإنسولين، فإن الدراسة تسلط الضوء على الحاجة لإجراء مزيد من الأبحاث حول مدى انتشار مقاومة الإنسولين في المملكة العربية السعودية والتمييز بين المرضى بناءً على هذا الأساس. ويقول حيدر جحا -من كلية الطب والعلوم الطبية في جامعة الخليج العربي بالبحرين، والذي أجرى الدراسة بالتعاون مع زملاء من الشؤون الصحية بالحرس الوطني في المملكة العربية السعودية-: "تُستخدم بعض العقاقير المضادة لداء السكري للتغلب على تأثيرات مقاومة الإنسولين، ولكن يجب أن تختلف وسائل التعامل مع داء السكري من النوع الثاني المقترن بمقاومة الإنسولين وغير المقترن بمقاومة الإنسولين. لذا، ومن أجل تتبُّع تطوُّر المرض، ننصح بإجراء فحصٍ مُوازٍ لمقاومة الإنسولين مع داء السكري بعد الخامسة والأربعين من العمر". 

References

  1. Qarni, A., Ahmed, A., Joatar, F. E., Das, N., Awad, M., Eltayeb, M., ... &Gumaa, K. Association of plasma ghrelin levels with insulin resistance in type 2 diabetes  |  article

أقرأ أيضا

كيف تتوقع الإصابة بمرض السكري؟

يمكن الاستعانة بالتعلُّم الآلي لتحديد الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالأمراض وتحسين خدمات الرعاية الصحية

استقصاء أثر داء السكري على المراهقين وأسرهم

ثمة حاجة لتبني نهج متعدد الاختصاصات لعلاج السكري لدى المراهقين لتحسين جودة حياتهم وحياة عائلاتهم

التحديد الدقيق لعوامل الخطر المسببة لسرطان البنكرياس

قواعد بيانات ضخمة للجينات تساعد الباحثين على تمييز سمات نمط الحياة المسببة لسرطان البنكرياس.