أورام تنشِّط خلايا عصبية تتسبب في فقدان الشهية

حجب مجموعة من الخلايا العصبية بالدماغ قد يساعد في علاج فقدان الشهية وانخفاض الوزن اللذين يسببهما السرطان.

قراءة

2017 @ CAMPOS CARLOS 

إن الخلايا العصبية التي تساعد الدماغ على الاستجابة للمحفزات المؤلمة هي نفسهاالمسؤولة عن فقدان الشهية لدى المرضى المصابين بالسرطان. ربما يقود هذا الاكتشاف إلى علاجات جديدة لأولئك المرضى ممن يعانون انخفاض الوزن وفقدان الشهية الناجمَين عن الإصابة بالسرطان.

يقول كارلوس كامبوس-من جامعة واشنطن في سياتل بالولايات المتحدة- الذي قاد الدراسة: "من الواضح تمامًا أن المرضى المصابيبن بالسرطان غالبًا ما يموتون بسبب فقدانهم الكثير من وزنهموليس بالضرورة نتيجة تسبُّب الورم في تعطيل وظائف الأعضاء.ويكونلفقدانالشهيةدوراً كبيراً. إذا استطعت علاج انخفاض الوزن الناجم عن فقدان الشهية، فإنك تحسِّن من القدرة على إطالة الحياة ومن ثَم إتاحة مهلة زمنية أطول لعلاج الورم".

توجد الخلايا العصبية المسؤولة عن فقدان الشهية المرتبط بالسرطان عند التقاء جذع الدماغ بالدماغ المتوسط داخل تكوين تشريحي صغير يُعرف بالنواة شبه العضدية الجانبية. وقد قرر كامبوس وزملاؤه التركيز على هذه الخلايا العصبية بعد أن اتضح من قبل أن تنشيطها في الفئران الصحيحة يجعلها تفقد شهيتها.

ومن الجدير بالملاحظة أن الخلايا العصبية بالنواة شبه العضدية الجانبية تنتج بروتينًا صغيرًا يُعرف بالببتيد المرتبط بجين الكالسيتونين(CGRP).ويشكل هذا الببتيد العصبي هدفًا للعديد من الأدوية التي تمر حاليًّا بالمراحل الأخيرة من التجارب السريرية بهدف علاج الصداع النصفي. ويرى كامبوس أن هذه الأدوية نفسها ربما تثبت فائدة في علاج فقدان الشهية عند مرضى السرطان.

زرع كامبوس وفريقه خلايا سرطانية رئوية في مجموعة من الفئران؛لاختبار دور الخلايا العصبية المنتجة للببتيد المرتبط بجين الكالسيتونين في تغيّر الشهية الناجم عن الإصابة بالسرطان، وأجروا تعديلات وراثية على مجموعة أخرىمن الفئران مماأدى إلىإصابتهاتلقائيًّا بسرطان الأمعاء.ووجد الفريق أن الخلايا العصبية المنتجة للببتيد المرتبط بجين الكالسيتونين بالنواة شبه العضدية الجانبية كانت نشطة نشاطًا مَرَضِيًّا استجابةًللأورام في كلتا المجموعتين من الفئران.

كما حقن الباحثون فيروسًا معدلًا وراثيًّا داخل أدمغة الفئران جميعها، الأمرالذي يسمح لهم بإجراء تعطيل انتقائي للخلايا العصبية المنتجة للببتيد المرتبط بجين الكالسيتونين متى شاؤوا. وأثبتوا عبر هذه الطريقة أنهم يستطيعون منع الإصابة بفقدان الشهية وانخفاض الوزن ومنع وظهورأعراضهما أو الاضطرار إلى علاجها، بناء على التوقيت الذي يُعطلونفيه الخلايا العصبية.

وبالإضافة إلى زيادة الشهية، فيمكن لحجب الخلايا العصبية المنتجة للببتيد المرتبط بجين الكالسيتونين أيضًا أن يعالج أعراض الخمول، والقلق، والتوعُّك لدى الفئران. ويقول كامبوس "إذا استطعنا فعل الشيء نفسه بالأدوية في المرضىفسيكون لذلك آثار هائلة على جودة الحياة".

References

  1. Campos, C. A., Bowen, A. J., Han, S., Wisse, B. E., Palmiter, R. D. & Schwartz, M. W. Cancer-induced anorexia and malaise are mediated by CGRP neurons in the parabrachial nucleus. Nature Neuroscience | article

أقرأ أيضا

أمل جديد لمرضى ليمفوما هودجكين

بحث جديد يُبيِّن أن إضافة مُركَّب ترافقي معروف يمزج بين الأجسام المضادة والعقاقير إلى خطة علاج كيميائي تقليدي، ربما تساعد في التغلب على مقاومة الأدوية.

 زيادة طفيفة في احتمالات إصابة أطفال الأنابيب بأنواع نادرة من السرطان

أكبر دراسة جماعيّة حتى اليوم تكشف عن احتمالية طفيفة بإصابة أطفال الأنابيب بالسرطان، إلا أن الباحثين يقولون إن الأرقام الكليّة قليلة للغاية.

تعزيز المناعة عن طريق الخلايا الجذعية قد يساعد على قمع السرطان

يُمكن أن يُساعد تحفيز الخلايا المناعية باستخدام الخلايا الجذعية المشيمية على تعزيز نشاط الجسم الطبيعي المُقاوِم للسرطان