البنية الجينية وتأثيرها في العدوى الفيروسية

إنّ اتباع نهج سريع وبسيط لتحليل البنية الجينية للأشخاص والفيروسات التي تصيبهم قد يكشف النقاب عن معلومات جزيئية يمكن استخدامها لتحسين الوقاية من الأمراض وعلاجها.

قراءة

PHOTO STOCK ALAMY / LIBRARY PHOTO SCIENCE 

طور باحثون طريقة تتيح تحليل كيفية تطوُّر فيروس التهاب الكبد الوبائي سي بشكل مختلف في عدد كبير من الأشخاص المصابين به. ووجد الباحثون تبايُنات جينية محددة مرتبطة بالجهاز المناعي تؤثر في كيفية تطور فيروس التهاب الكبد الوبائي سي واستجابته للهجوم والعلاج. وتسلط النتائج الضوء على الدور الذي يمكن أن تؤديه التحليلات المشتركة لجينومي المضيف والفيروس في توضيح التفاعلات الجزيئية بين المضيف والفيروس؛ من أجل تحسين الوقاية من العدوى الفيروسية وعلاجها.

إنّ التهاب الكبد الوبائي سي هو عدوى فيروسية مزمنة، يبلغ عدد المصابين بها أكثر من 185 مليون شخص في جميع أنحاء العالم. وتنتقل العدوى عن طريق الدم في أثناء الحَقن الوريدي للأدوية ونقل الدم، ويمكن أن يتطور إلى مرض كبدي له مضاعفات خطيرة محتملة، مثل سرطان الكبد والفشل الكبدي.

ووجد الفريق البحثي -بقيادة كريس سبنسر وإليانور بارنز، من جامعة أكسفورد في المملكة المتحدة- أن التغيرات في جينوم فيروس التهاب الكبد الوبائي سي التي تساعده على مراوغة هجوم الجهاز المناعي والعلاج يتحكم فيها تباينات جينية في نوعين من جينات المضيف.

يوجد بروتين مستضد الكريات البيضاء البشرية (HLA) على سطح معظم الخلايا، وعندما تصاب إحدى الخلايا بفيروس التهاب الكبد الوبائي سي، يُبرِز المستضد أحماضًا أمينية من الفيروس لتتعرَّفها الخلايا المناعية القاتلة. وقد أثبت الفريق وجود علاقة بين بعض التباينات في الجين المسؤول عن تشفير مستضد الكريات البيضاء البشرية من جهة والطفرات الفيروسية التي تتيح للفيروسات تجنُّب إبراز المستضد لأحماضها الأمينية، وبالتالي تجنُّب الهجوم المناعي من جهة أخرى.

أما الجين البشري IFNL4، فيعمل على تشفير بروتين تطلقه الخلايا المصابة كجزء من الاستجابة المناعية الفطرية للعدوى. وقد تبيَّن أن التباينات في هذا الجين تؤثر تأثيرًا كبيرًا في "الحمل الفيروسي" (أو عدد الفيروسات الموجودة في مجرى الدم)، وتُغير البنية الجينية للفيروس. وهذه هي المرة الأولى التي يتبين فيها أن الجهاز المناعي الفطري يقوم بتشكيل الجينوم الفيروسي.

وتوضح النتائج أن الاختلافات الفردية في البنية الجينية لها تأثير على كيفية تطور فيروس التهاب الكبد الوبائي سي. ويحدد هذا كون الجهاز المناعي قادرًا على الاستجابة للعدوى والسيطرة عليها كما ينبغي بمرور الوقت.

وقد استنتج الباحثون في دراستهم، التي نُشرت في دورية "نيتشر جينيتكس" Nature Genetics، أن هذه الأفكار الثاقبة الجديدة حول الآليات البيولوجية والتفاعلات بين جينومي المضيف والفيروس التي تحفز تطور فيروس التهاب الكبد الوبائي سي في جسم الإنسان ستكون وثيقة الصلة بالنهج المستقبلي لابتكار علاجات فردية وتطوير اللقاحات المخصصة وفق كل حالة.

References

  1. Ansari, M. A., Pedergnana, V., Ip, C. L. C., Magri, A., Von Delft, A., Bonsall, D. et al.Genome-to-genome analysis highlights the effect of the human innate and adaptive immune systems on the hepatitis C virus.Nature Genetics49, 666–673 (2017). | article

أقرأ أيضا

مُضيف سخي لفيروس كورونا 

يمكن لأنسجة الكلى أن تدعم نمو فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية

التهاب الكبد الفيروسي "بي": بحث الاستجابات المناعية

يحفز جزيء ينتجه فيروس التهاب الكبد "بي"خلايا المناعة في الجسم على العمل.

استهداف مواطن الضعف في فيروس التهاب الكبد «ب» 

ربما تقدم لنا المسارات الأيضية التي تتغير بفعل العدوى بفيروس التهاب الكبد المزمن «ب» أدلةً على علاج جديد.