رابطٌ جزيئي بين مرض السكري والسِمنة وشيخوخة الخلايا

 المصابون بالسِمنة ومرضى السكري من النوع الثاني كلاهما لديه ارتفاعٌ في نسب بروتين LMNA المرتبط بشيخوخة الخلايا

قراءة

RCSB PDB of PDB 1IVT / Krimm et al., Structure vol.10, issue 6 June 2002

من المعلوم أنَّ السِمنة ومرض السكري من النوع الثاني يؤديان إلى تزايد خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، التي تعد أحد الأسباب الرئيسة للوفاة. ويعتقد بعضُ الباحثين أنَّ الالتهابات الناجمة عن الشيخوخة المبكرة للخلايا المناعية ربما تُعدّ الآليةَ الأساسية التي تقف وراء الإصابة بالسِمنة ومرض السكري من النوع الثاني. غير أنه لا يزال هناك قصورٌ في فهم الآليات الجزيئية التي تستند إليها هذه العلاقة.

لدراسة هذا الأمر، جمع محمد الضبيعي وزملاؤه بمركز الملك عبد الله العالمي للأبحاث الطبية "كيمارك" وجامعة الملك سعود بن عبد العزيز للعلوم الصحية وجامعة الفيصل في الرياض عيناتِ دمٍ من 110 أفراد ما بين نحفاء وبدناء ومصابين بمرض السكري، سواء ممَنْ شُخِّصت حالاتهم حديثًا أو مَن يخضعون للعلاج بعقار "ميتفورمين" Metformin. بعد ذلك أجرى الفريق البحثي حسابًا لحجم التعبير عن عدة بروتيناتٍ مرتبطة بالشيخوخة المبكّرة لخلايا الدم المحيطية أحادية النواة، ليجدوا أن هناك ارتفاعًا في التعبير عن بروتين LMNA لدى الأشخاص المصابين بالسِمنة ومرضى السكري من النوع الثاني، في حين لم يرصدوا ذلك لدى النحفاء. تُوحي هذه النتائج بأنَّ بروتين LMNA ربما يكون وسيطًا رئيسيًا في العمليات الالتهابية التي تقف وراء الإصابة بالسِمنة ومرض السكري من النوع الثاني، وأن هذا البروتين قد يكون واسمًا حيويًا واعدًا يمكن الاستعانة به للتنبؤ بهذه الأمراض الأيضية.

وكانت دراساتٌ سابقة قد أظهرت بالفعل أن البروتينات المرتبطة بشيخوخة الخلايا يمكن أن تكون واسماتٍ حيوية مفيدة للتنبؤ بالأمراض الأيضيّة. وكمثال على ذلك، ثبت أنَّ نسب بروتين مثبط الورم p53، والبروتينين p16INK4a و p21CIP1/WAF1 المثبطين لإنزيمات الكيناز المعتمدة في نشاطها على السيكلين، كانت مرتفعةً لدى مرضى تصلب الشرايين. أما في الدراسة الحاليّة، فقد توصَّل الباحثون إلى أنَّ نسب البروتينات p53 وp16INK4a وp21CIP1/WAF1 و LMNC (أحد الأشكال النَسخية لبروتين LMNA) كانت جميعها منخفضةً لدى مرضى السكري من النوع الثاني. وعلى النقيض، فقد رصد الباحثون زيادةً كبيرة في نسب بروتين LMNA لدى الأشخاص البدناء ومرضى السكري من النوع الثاني.

توصَّل الباحثون كذلك إلى أنَّ التعبير عن البروتينات LMNA و LMNC و p53و p16INK4a وp21CIP1/WAF1 كان طبيعيًا لدى مرضى السكري من النوع الثاني الذين يخضعون للعلاج بعقار "ميتفورمين". ولذا، يفترض الباحثون أنَّ عقار "ميتفورمين" يؤدِّي عمله عن طريق تنظيم عمليات نَسخ بروتين LMNA.

من المعروف أن بروتين LMNA له دورٌ كبير بالفعل في الإصابة بمتلازمة الشِياخ "بروجيريا جيلفورد-هاتشينسون" (HGPS)، وهي حالةٌ مرضية وراثية تتسم بظهورٍ متسارع وملحوظ لعلامات الشيخوخة لدى الأطفال. فقد أوضحت الدراسات أنَّ اختلالات بروتين LMNA قد يؤدّي إلى تأخّر النمو وقِصَر العمر وترسيب اللويحات في الأوعية الدموية لدى المرضى صغار السن. ومن ثمَّ فإن تعزيز فهمنا للدور الذي يلعبه بروتين LMNA في الإصابة بالسِمنة ومرض السكري من النوع الثاني قد يُثمر عن رؤى كاشفة تُسلِّط مزيدًا من الضوء على شيخوخة الخلايا وأمراضٍ أخرى.

References

  1.  Al Dubayee, M. et al. Metformin alters peripheral blood mononuclear cells (PBMC) senescence biomarkers gene expression in type 2 diabetic patients. Journal of Diabetes and Its Complications 35, 107758 (2021). | article

أقرأ أيضا

التطلع إلى استعادة الدفاعات المناعية في مرض الالتهاب الكبدي ’ب‘

مضادات للأكسدة يمكنها عكس مسار التغيرات التي تحدث في الخلايا المناعية، والتي تساعد فيروس التهاب الكبد ’ب‘ على البقاء

إرشادات رمضانية للمُسلمين المُصابين بداء السُكَّري

باحثون ينشرون أول مجموعة من التوصيات الشاملة   للتدبير السريري  لداء السُكّري من النوع الأول خلال شهر رمضان.

«استبيان قياس درجة عُرضة السعوديين للإصابة بداء السكري» يتنبأ بالأفراد المعرَّضين لخطر الإصابة بالمرض

طور باحثون سعوديون أداةً لتحديد الأفراد البالغين المعرَّضين لخطر الإصابة بداء السكري من النوع الثاني.