نموذج جديد يتنبَّأ بمخاطر مُسَيِّلات الدَّم على المرضى العرب

نموذج مستَحدث، على درجة عالية من الحساسية والدقة،  يتنبأ بمخاطر الإصابة بالنزيف لدى المرضى العرب الذين يتناولون مضادات التجلُّط عن طريق الفم مباشرة.

قراءة

نموذج جديد وسهل الاستخدام، استحدثه باحثون بمركز الملك عبد الله العالمي للأبحاث الطبية (كيمارك) وتحققوا من فاعليته، يُمكِنه التنبؤ بدقة بمخاطر الإصابة بنزيف داخلي لدى المرضى العرب ممن يستخدمون مضادات التجلط عن طريق الفم.Rostislav Zatonskiy / Alamy Stock Photo

قد يؤدي تناوُل العقاقير المُسَيِّلة للدَّم لفترات طويلة إلى زيادة خطر تعرُّض بعض المرضى للإصابة بنزيف داخلي. وقد استحدث باحثون في مركز الملك عبد الله العالمي للأبحاث الطبية (KAIMRC كيمارك) نموذجًا جديدًا قادرًا على التنبؤ بمخاطر تعرُّض المرضى العرب الذين يتناولون مضادات التجلُّط عن طريق الفم مباشرة (DOACs) للإصابة بالنزيف.

ونظرًا إلى عدم ملاءمة نماذج التنبؤ بمخاطر الإصابة بالنزيف المستخدمة في بعض البلاد الأخرى لتقييم الاحتمالات لدى المواطنين العرب، استحدثت مها العماري وخزرة سلطانة، الباحثتان بكيمارك، بالتعاون مع باحثين من مختلف أنحاء المملكة العربية السعودية، نموذجًا جديدًا يُسمَّى مقياس "GAMARLSTC" يستند إلى 15 متغيرًا. وقد أثبت فريق البحث صلاحية هذا النموذج مستعينًا ببيانات مأخوذة من مجموعة أترابية مؤلفة من 1722 مريضًا غير مصاب بالرجفان الأذيني غير الصمامي ممن كانوا يتلقّون مضادات التجلُّط عن طريق الفم في عدة مستشفيات وعيادات بمدينة الرياض.

تقول سلطانة: "استعانت غالبية الدراسات السابقة التي تناولت مخاطر التعرُّض للنزيف بنماذج مثل مقياس "HAS-BLED"، والذي ثبتت صلاحيته في الأصل لدى المرضى الذين يستخدمون عقار الوارفارين Warfarin، وليس المرضى الذين يستخدمون مضادات التجلُّط الأحدث،" مضيفة: "نموذجنا الجديد ضروري للمرضى العرب لأن هناك عدة عوامل تجعل الوضع مختلفًا كثيرًا عن السياقات الغربية، مثل العادات الغذائية والعلاقات العائلية ونمط الحياة. وقد ثبت ارتباط عديد من هذه العوامل بالأمراض التي تتطلب استخدام مضادات التجلُّط عن طريق الفم".

تعمل مضادات التجلُّط التي تؤخذ عن طريق الفم على الحدِّ من احتمالات حدوث السكتات الدماغية والجلطات الدَّموية لدى المرضى المُصابين بالرجفان الأذيني غير الصمامي، بل أن بعضًا منها أثبت فاعلية تفوق فاعلية عقار الوارفارين. وقد تختلف مخاطر الإصابة بالنزيف باختلاف العوامل الفسيولوجية مثل السن والجنس والعِرْق والأمراض المُصاحِبة وضغط الدَّم غير المُنضَبِط، إلى جانب نمط الحياة. وقد حدَّد الفريق المعايير الأنسب للاستخدام في نموذجهم، بالاستعانة بمنهج اختبار عينات من البيانات المتوافرة تحت ظروف محددة، وعملية التحقق المتقاطع ذي الخمس مجموعات. وقد ساعدهم هذا على تصميم نموذج يتمتَّع بدقة عالية في التنبؤ بمخاطر الإصابة بالنزيف لدى المرضى العرب. 

أدخل الفريق نموذج "GAMARLSTC" في حاسبة سهلة الاستخدام صُمِّمت باستخدام برنامج إكسيل "Excel". وعليه فقد تمكَّن المستخدمون من إدخال بيانات المرضى والحصول على نسب مخاطر التعرُّض للإصابة في الحال، إذ يدل رمز اللون الأخضر على أن استخدام مضادات التجلُّط عن طريق الفم آمن للمريض، ويدل اللون الأصفر على  مخاطر متوسطة أو  بَيْنِيّة للتعرُّض للإصابة، في حين يدل اللون الأحمر على مخاطر كبيرة للتعرُّض للنزيف. يعني ذلك أن يتلقى الأطباء إخطارًا فوريًا بنسبة احتمالية إصابة المريض بالنزيف.

و أوضحت سلطانة قائلة: "تنطبق هذه القياسات على الأشخاص الذين لا يتناولون الكحوليات". مضيفة: "يعتمد النموذج على متغيرات سهلة القياس والإدخال، ولا يتطلب تفاصيل وراثية أو بيانات معملية".

ويسعى الفريق إلى استخدام هذا النموذج على نطاق كبير في المملكة، للتأكد من نجاحه على نحو أوسع. وتقول سلطانة: "سيتيح لنا ذلك الحصول على معلومات قيِّمة تُمَكِّننا من تعديل النموذج إذا لزم الأمر. كما نأمل أن يجري التحقق من صلاحية هذا النموذج لفحص الحالات في دول عربية أخرى".

References

  1. AlAmmari, M., et al. The development and validation of a multivariable model to predict the bleeding risk score for patients with non-valvular atrial fibrillation using direct oral anticoagulants in the Arab population. PLOS One (2021) | article

أقرأ أيضا

تطوير جسيماتٍ نانوية واعدة يمكنها توصيل علاجٍ كيميائي إلى أهدافه

يمكن أن يُؤدي استخدام الجسيمات النانوية في توصيل عقار العلاج الكيميائي "إبيروبيسين" المُستخدم حاليًا إلى تحسين فاعلية العقار وأمانه.

ترجمة استبيانٍ لقياس رضاء المرضى عن مضادات التجلط إلى العربية

يمكن وضع تقييم شامل لجودة حياة المرضى العرب الذين يُعالَجون فتراتٍ طويلة بالعقاقير المضادة لتجلّط الدم، من خلال هذه النسخة المترجَمة من مقياسٍ دولي لمدى رضاء المرضى.

بدء تجربة على عقار مضاد للفيروسات لعلاج «كوفيد-19»

تجربة سريرية في المملكة العربية السعودية تدرس فاعلية عقار مضاد للفيروسات مُتداول بالفعل في علاج الأعراض الطفيفة لمرض «كوفيد-19».