وصفات لإيصال العقاقير على نحو أفضل

إن النواقل النانوية المعدة إعدادًا متقنًا والمحملة بمنتجات طبيعية يمكنها تحسين إيصال الدواء إلى العضو المستهدَف، كما تعزز النشاط المضاد للسرطان.

قراءة

©imageBROKER/ Alamy Stock Photo

غالبًا ما يواجه تطوير العلاجات المضادة للسرطان عقبات، تتمثل في مقاومة الجسم للعقار، والآثار الجانبية له. ومن ثم يتزايد توجه الباحثين إلى المنتجات الموجودة طبيعيًّا للمساعدة في التغلب على هذه التحديات. وتلقى مركبات بيتا-جلوكان، وهي سكريات موجودة في جدران خلايا الفطريات والخمائر والبكتريا والحبوب، اهتمامًا خاصًّا من جانب الباحثين في مجال السرطان؛ لما تُعرف به تلك المركبات من قدرتها على تنشيط الاستجابات المناعية الطبيعية.

لقد أوضحت دراسة مشتركة بين باحثين في المملكة العربية السعوية وكندا، أن مركبات "بيتا-جلوكان" المدمَجة بكبسولات محمولة على "جسيمات شحمية"، وهي كرات صغيرة مكونة من الليبيدات والكولسترول، يمكن استخدامها كطريقة إضافية لمكافحة السرطان.

يقول ماجد حلواني -الباحث في مجال الجزيئات الحيوية بمركز الملك عبد الله العالمي للأبحاث الطبية-: "إن المنتجات الطبيعية تكتسب اهتمامًا متزايدًا؛ نظرًا لقدرتها على العمل كمضمنات ومحسنات للعديد من العقاقير المضادة للسرطان". ويضيف: "إن صياغاتنا لمركبات بيتا-جلوكان المحمولة على الجسيمات الشحمية صُممت لتساعد في تقليل الآثار الجانبية لدواء الدوكسوريوبيسين وتعزيز نشاطه، وهو عقار فعال ومهم ضد العديد من أنواع السرطان".

وباستخدام سلسلة من وصفات تحضير الجسيمات الشحمية بخلط نسب مختلفة من الكولسترول والمادة الدهنية، توصل فريق البحث إلى تحقيق كفاءة عالية في تجهيز كبسولات مركبات بيتا-جلوكان المأخوذة من فطر عيش الغراب، وتحقيق درجات ثبات مرتفعة تحت ظروف بيولوجية متغيرة. وقد لَحَظ الباحثون أن تصميماتهم التي تحتوي على كمية من الكولسترول أكبر نسبيًّا، حافظت على ثباتها في البلازما في كل من درجة حرارة 4 و37 مئوية.  

وأظهر البحث أن صيغًا ثلاثًا من الجسيمات الشحمية، والمحتوية على أكبر قدر من مركبات بيتا-جلوكان، كانت فعالة تحديدًا في كبح سرطان الخلايا الظهارية للرئة في البشر.

يقول حلواني: "إن الجمع بين الفوسفوليبيدات المختلفة لتكوين حويصلات الجسيمات الشحمية القادرة على حمل مركبات بيتا-جلوكان فقط، أو دوكسوريوبيسين فقط، أو كليهما معًا في الوقت نفسه، ليس بالعملية المباشرة أو الواضحة "، ويضيف: " نعمل حاليًّا على جمع معلومات جديدة حول هذه العملية ".

" وكمرحلة أولى، كنا مهتمين بتقديم صيغ يقدر حجم الجسيمات فيها بالنانومتر، وذلك لضمان ملاءمتها للتطبيقات الصيدلانية ، وإمكان نقلها داخل مجرى الدم".

الخطوة التالية لفريق البحث ستكون فحص تأثيرات الصيغ على نماذج حيوانية ، وإجراء دراسات معملية أخرى ، تستهدف على المدى البعيد إجراء التجارب الإكلينيكية على البشر.

References

  1.  Halwani, M., Hossain, Z., Khiyami, M. A., & Omri, A. Liposomal β-Glucan: Preparation, Characterization and anticancer activities. Journal of Nanomedicine & Nanotechnology (2015).| article

أقرأ أيضا

الكشف عن التوريث المفقود لسرطان القولون والمستقيم

ربما تتحسن إمكانية تشخيص سرطان القولون والمستقيم بعد اكتشاف طفرتين جينيتين.

سرطان القولون والمستقيم: الشباب ذوو الوزن الزائد معرضون للمخاطر

زيادة الوزن قبل سن الثلاثين قد تزيد من فرص الإصابة بسرطان القولون في مرحلة لاحقة من الحياة. 

الكشف عن محركات نمو الأورام الأوليَّة

اتضح أنه يمكن لبروتينات رئيسية أن تسهم في تطور السرطان المبكر أكثر مما كان يُعتقد سابقًا.